Παρασκευή, 17 Ιουνίου 2016

الواقع الفلسطيني المؤلم


الشعب الفلسطيني رفض الخنوع, رفض الوصايه والتسويه, رفض الظلم وقدم كافة انواع التضحيات اتسم باالصبر ولم يكن بيوم من الايام ناكر للمعروف ولا متاجرا بالقضيه وان ما نراه اليوم من خلافات باالراى الا امر طبيعي اما الخلافات في المبادئ والعقائد فهذه اشياء مستجده علينا لا نقبلها ومجتمعنا باالتاكيد سيرفضها نحن شعب لا ينسى الجميل وان ما نراه من تطاول ونكران للمعروف من قبل البعض لجهات قدمت لنا المال والدفئ والسلاح وكافة انواع المساعده والذين يشاركونا نفس الهموم ويحملون نفس المشروع هؤلاء لا يمثلون الا انفسهم ومصالحهم ولا يمثلون الضمير الفلسطيني باعوا اغلى ما يملكون لدول مارقه لا سياده لها ولا قرار والبعض للاسف اتخذ من القضيه تجاره وتراهم لا يعرفون سوى لغة المال واخرين باعو انفسهم واعراضهم لغير العرب باسم الدين فياابن شعبي انظر حولك واخبرني كيف تعيش شعوب هذه الدول باالمقارنه مع شعبك واتاكد عندما تنتهي صلاحيتك ستكون نهايتك سلة المهملات فهذه دول لا تعرف قيم ولا مبادئ قائمه على الربح والخساره والمحسوبيات ولا يهمها التطبيع بل باالعكس قائمه على التطبيع والعماله وتنفذ المشروع الصهيوني الامبريالي في منطقة الشرق الاوسط

محمد نجيب


υ.γ. Με αυτό το άρθρο εγκαινιάζω μία καινούρια κατηγορία στο blog μου που την έχω ονομάσει "Η Φωνή της Παλαιστίνης" και που θα μπορεί όποιος Παλαιστίνιος ή Παλαιστινιακή συλλογικότητα θέλει να βάζει ό,τι άρθρο θέλει και που θα έχει απεύθυνση τους συμπατριώτες του ή τον Δυτικό κόσμο
Share:

0 σχόλια:

Δημοσίευση σχολίου

Αρχειοθήκη ιστολογίου

Recent Posts

Unordered List

Theme Support